Article

Primary tabs

إطلاق نشيد قرية كفور العربي البترون حكاية مجد

رعت بلدية كفور العربي في قضاء البترون، حفل إطلاق نشيد القرية بعنوان: "الكفور... حكاية مجد"، الذي دعت اليه جمعية الثقافة والفنون وتخلله إطلاق مهرجانات الكفور بنسخته السابعة وتكريم المؤلف الموسيقي الدكتور جوزيف العنداري، في حضور حشد من الفاعليات الاجتماعية والثقافية وممثلي الجمعيات بالاضافة الى رئيس المجلس البلدي كارلوس أنطوان ورئيسه السابق نائب رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون نصر فرح وأعضاء المجلس البلدي ومخاتير ومدعوين.

بعد النشيد الوطني، أطلق نشيد "الكفور ... حكاية مجد" وهو من شعر الدكتور جورج كفوري والتأليف الموسيقي للمكرم العنداري والتوزيع الموسيقي للموزع ادوار طوريكيان.

العنداري
وألقى رئيس الجمعية روبير العنداري كلمة ترحيب بالحضور، وقال:"نحن هنا الليلة في أرقى وأرفع مجالس الفن الراقي والمبدع الذي أنتج لنا نشيدا ينعش بلدتنا ويشبه تاريخها ويمج عائلاتها ومحبيها"، مثمنا "جهود وعطاء كل من الدكتور جورج كفوري والدكتور جوزيف العنداري لانتاج هذا النشيد الذي يرفعنا ويرفع بلدتنا بتعابيره وأنغامه".

وكانت كلمات لرئيس التجمع الوطني للبيئة والتراث المهندس انطوان ابو جوده والكاتب انطوان غندور وكفوري.

أنطون
بدوره، شكر أنطون كلا من ساهم في انتاج هذه اللوحة الفنية وخصوصا المكرم العنداري على أياديه البيضاء وهو الذي وضع كل طاقاته لتظهير واقع حياتنا وصورة بلدتنا في هذا النشيد".

وقال:"كفور العربي تملك من المقومات ما يجعلها بلدة تنبض بالحياة وهي اليوم تشهد نهضة عمرانية ومسيرة انمائية. إن المجلس البلدي يشكل كيانا انمائيا هدفه الاهتمام بالانسان وتأمين حاجاته وعيشه الكريم لأنه أساس الوجود".

وأكد "التعاون والتضامن بين أعضاء المجلس البلدي في سبيل تحقيق مصلحة البلدة"، مشددا على "التعاون مع المجتمع الاهلي بجميع اطيافه وفي مختلف المجالات ولاسيما البيئية والثقافية والرياضية والاجتماعية وغيرها".

وختم: "كلنا أمل بأن تبدأ الدولة بتطبيق القوانين والانظمة مما يساعد على تسريع عجلة المشاريع التنموية في جميع المناطق من اجل بناء مستقبل واعد وزاهر لأبنائنا. هدفنا الخدمة العامة والنهوض بالبلدة وتلبية تطلعات الاجيال الصاعدة وسنواصل العمل بقلب واحد ويد واحدة ممدودة للجميع بهدف تحقيق ما ينقص البلدة من مشاريع تهم الانسان والمجتمع وسنبقى اوفياء لرسالتنا وبلدتنا ووطننا لبنان".

وفي الختام، ألقى المحتفى به كلمة شكر وتقدير لـ"كل من سعى لتكريمه وبذل جهدا لانجاح اللقاء". بعد ذلك، قدم أنطون ونصر دروعا تذكارية لكل من العنداري وكفوري.

Back to Top