Article

Primary tabs

مهرجان صريفا الشعري السنوي برعاية داود

أقامت "الحركة الثقافية في لبنان" مهرجان صريفا الشعري السنوي الثالث، في بلدة صريفا، برعاية وزير الثقافة الدكتور محمد داود داود، في حضور عضو المكتب السياسي في حركة "أمل" محمد غزال وقيادة إقليم جبل عامل ممثلة بالدكتور قاسم زين وصدر داود، عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور حسن كمال الدين، نقيب الممثلين في لبنان نعمة بدوي، رئيس الحركة الأديب بلال شرارة ونائب الرئيس رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الشاعر باسم عباس، مدير كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية - الفرع الخامس - صيدا الدكتور نصيف نعمة، رئيس بلدية صريفا الدكتور وديع نجدي ونائب الرئيس محمد كريم نزال وعدد من أعضاء المجلس البلدي ومخاتير البلدة، فاعليات حزبية وتربوية واجتماعية وثقافية.

بداية النشيد الوطني، ثم أطلق نشيد "الحركة الثقافية في لبنان" للمرة الأولى، من كلمات الدكتور أحمد نزال وألحان وتوزيع الفنان وسام فقيه، وأداء وإنشاد الفرقة الفنية ل"كشافة الرسالة الإسلامية" - صريفا.

وتحدث رئيس بلدية صريفا، فشدد على "ضرورة النهوض بالواقع الثقافي وإيلاء الثقافة اهتماما خاصا، ثم ألقى عباس كلمة الحركة الثقافية وركز فيها على "الوعي الثقافي والتكامل"، لافتا الى أن "الحركة الثقافية تتعاون مع المؤسسات الثقافية والأفراد في معايير واضحة وموضوعية لجهة الكفاءة والجودة".

وبعد عرض فلكلوري لمتوسطة صور الثانية الرسمية، وقصائد للشعراء المشاركين: عماد الدين طه، شفيقة وعيل، سارة الزين وفاروق شويخ، كانت كلمة لوزير الثقافة أشار فيها إلى خطة عمل الوزارة للنهوض بالواقع الثقافي في لبنان، من خلال إطلاق العديد من المهرجانات والمسابقات الثقافية والفنية، بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات والطاقات، وحيا صريفا وشهداءها في ذكرى "أيام البطولة والتصدي".

وقد رافق الشعراء على العود الفنان أحمد نظام، وبالريشة الفنان وسام كمال الدين، وفي الختام تم توزيع الدروع على الشعراء والمشاركين.

Back to Top