Tuesday, Nov 19th, 2019 - 12:34:41

Article

Primary tabs

مراد رعى افتتاح مجمع سياحي في تعنايل: بتعاوننا نستطيع ان نفعل الكثير

تم افتتاح مجمع سياحي في تعنايل بالبقاع الأوسط، برعاية وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية الوزير حسن مراد وحضور نواب ووزراء سابقين وحاليين، شخصيات سياسية وحزبية واقتصادية واجتماعية، قائمقامين ورؤساءاتحادات وبلديات وحشد من الأصدقاء والأهالي.

بعد قص شريط الإفتتاح من قبل الوزير مراد وصاحبي المشروع دوري وداني صالح، النشيد الوطني، تلاه كلمة للوزير مراد قال فيها: "مهما قدمنا للبقاع من مشاريع نبقى مقصرين في حقه لذلك علينا أن نقدم أكثر وأكثر، ولذلك نحن مددنا اليد وبحضور وزير الإقتصاد إلى المنطقة ومشاركة أكثر من 400 إقتصادي وصاحب مؤسسة لنعمل سويا من أجل البقاع".

واذ اشاد الوزير مراد بوزير السياحة المهتم للمنطقة ومؤسساتها، جدد تعهده "بدعم مطالب واحتياجات أصحاب المؤسسات الإقتصادية والسياحية في البقاع"، واضعا نفسه في خدمة المنطقة وأهلها وقال: "لقد شبعنا من الكلام السياسي الذي لن يفيد، لأننا نحن في وضع وظرف إذا ما ابتعدنا قليلا عن السياسة ومددنا أيدينا إلى بعض نستطيع أن نفعل الكثير أفضل من السياسة ونحن في ظرف وبعيدا عن كلام السياسيين الذي لا يحقق نتيجة رفعنا شعارا آخر في المؤسسات وهو يجب أن نفعل لا أن نتكلم"، مرحبا بمشروع صالح، ومعتبرا "أن ما قاموا به يمثل دعما كبيرا للاقتصاد في المنطقة لاسيما من خلال تأمين فرص عمل، وجذب السياح"، واعدا ب"الوقوف إلى جانبهم ودعمهم".

صالح

بدوره طالب صالح الدولة بالوقوف إلى جانب أصحاب المشاريع الإقتصادية والسياحية في المنطقة، ووضع هذه المجمعات على الخارطة السياحية وتقديم الدعم الإعلامي والإعلاني والدعائي لهذه المؤسسات وقال:" هذه المنطقة العزيزة على قلوبنا جميعا عانت الكثير من الإهمال الرسمي وكادت أن تفقد كل الحوافز والدوافع لمواكبة باقي المناطق اللبنانية ولولا بعض المبادرات الفردية لبقي البقاع في واد وبقية المحافظات في واد آخر، فلم يكن حضورنا وقرار الإستثمار هنا مجرد جدوى إقتصادية أو يرتبط بعامل الربح والخسارة بقدر ما كان الإستثمار ببناء المؤسسات التي تنقل المنطقة من موقع إلى آخر سياحيا وإنمائيا وخدماتيا لتوفير فرص العمل ووضع المنطقة على الخارطة السياحية في لبنان، وهذا فعل إيمان ووفاء لهذه الأرض وعامل تحد في ظل هذه الظروف الصعبة التي نمر بها جميعا، فلم يكن هذا المجمع إلا تأكيد وتصميم واستبسال في الإيمان بهذا الوطن، وكل مستثمر في المجمع هو مؤمن بهذا الأمر ويروي حكاية تحد أدمن عليها اللبناني أينما وجد ترافقه حكاية نجاح أينما حل".

وتابع: "نحن قمنا بالإستثمار في البقاع الذي نحب وما نطلبه من الدولة والحكومة أن تكون الدولة أقله إلى جانبنا لا أن تكون علينا، وأن تعمل على توفير البنى التحتية لرفع مستوى السياحة وأهمها على الإطلاق إستكمال مشروع الأوتوستراد العربي الذي يربط البقاع بالعاصمة لأنه سينقل البقاع إلى كل لبنان، كذلك نريد من الدولة الأمن والإستقرار السياسي لننطلق في عجلة الإقتصاد وزيادة النمو، نريد له الطريق الآمنة والأمان ونريد التسويق السياحي لهذه المنطقة في كل المرافق الحدودية وخاصة في مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

بعدها وزع الوزير مراد ودوري وداني صالح الدروع التقديرية لعدد من الجهات التي ساهمت في إنجاح المشروع.

Back to Top