Article

Primary tabs

ما جديد قضية "منزل الرعب"؟

رفض ديفيد ولويز توربين، الوالدان المتهمان باحتجاز اولادهما الـ 13 في منزلهما في كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة)، الاعتراف بالتهم الموجهة اليهما ومن بينها التعذيب والاحتجاز.

واوضح المدعي العام مايك هيسترين، ان الاطفال لم يكن بوسعهم الاستحمام الا مرة واحدة في السنة ولم يذهبوا الى طبيب اسنان ابداً في حياتهم.

وعند اعلانه التهم الموجهة الى الزوجَيْن اللذَيْن اوقفا الاثنين، قال المدعي: "الامر بدأ بالاهمال وانتهى بسوء معاملة رهيبة".

ولفت هيسترين الى انه لا يبدو ان الاولاد تعرضوا لاعتداءات جنسية، مؤكداً المعلومات الاولى للشرطة.

واضاف: "لكن الاطفال تعرضوا لسوء معاملة عاطفية وجسدية خطرة"، مشدداً على ان "التحقيق متواصل وان اتهامات اخرى قد توجه الى الوالدَيْن".

وقد مثل الزوجان قبل ذلك امام احد القضاة ورفضا الاقرار بالتهم كلها. وسيمثلان امام المحكمة مجدداً في 23 شباط.

وعُثِرَ على الاولاد الذين تراوح اعمارهم بين سنتين و 29 سنة، موثوقين الى سرير، فيما كانوا يُعانون من قذارة قصوى ومن سوء تغذية حادة. وكانت احدى البنات وتبلغ 17 عاماً قد ابلغت السلطات بالوضع بعدما تمكنت من الافلات من مراقبة والديها.

وقد وجهت الى ديفيد ولويز توربين (57 و 49 عاماً)، 12 تهمة بالتعذيب و 12 تهمة بالاحتجاز و 7 تهم بسوء معاملة شخص بالغ تحت رعايتهم و 6 تهم بسوء المعاملة والاهمال حيال اطفال.

ووجهت الى ديفيد توربين كذلك، تهمة القيام بعمل مشين مع طفل دون الرابعة عشرة، مستخدماً القوة والتهديد والاكراه. واشار المدعي العام الى ان الامر يتعلق بالطريقة التي اوثق بها الوالد احدى بناته.

وكشف المدعي العام ان كل الاطفال يُعالجون في المستشفى، لافتاً الى ان اولاداً كانوا "يُعدون منذ اكثر من سنتَيْن" خطة للفرار وهم يشعرون بالارتياح الآن.

وفي حال دين الوالدان بهذه التهم جميعها، فهما يُواجهان احتمال الحكم عليهما بالسجن بين 94 عاماً ومدى الحياة.

Back to Top
ما جديد قضية "منزل الرعب"؟ | Private Magazine
The website encountered an unexpected error. Please try again later.