Article

Primary tabs

لا عرض لدار شانيل في هونغ كونغ.. إليك التفاصيل

شكّلت المنطقة الآسيوية محور اهتمام ونقطة جذب قوّية لدور الأزياء وصانعي الموضة ذلك لما في هذا السوق من قدرة شرائية كبيرة وقوّة تأثيرية كبيرة على الصعيد الاقصادي والأرباح المادّية.

لم تنته حتى الساعة تردّدات مسألة دولتشي أند غابانا مع الشعب الصيني لنكون اليوم مع قرار مفاجئ وغير متوقّع أبداً: دار شانيل تلغي عرضها المتوقّع في هونغ كونغ!

تأثير الأوضاع السياسية
هناك صعوبة كبيرة سنتكلّم عنها ألا وهي صعوبة تفهّم دور الأزياء الشعب الآسيوي بحيث إن كلّ خطوة أو حملة إعلانية غير مدروسة جيّداً قد يعتبرونها إهانةً لهم أو إساءة بحقّهم.
شانيل، أعلنت في بيانٍ صادر عنها أنها ستلغي عرضها المترقّب يوم 6 نوفمبر في مرفأ Kai Tak الى وقتٍ ملائم ومناسب.

في المقام الأول، فوجئنا من هذه الخطوة لكننا الآن ننظر إليها بأنها مدروسة جيّداً من الدار الفرنسية التي لا تريد أن تضع علامةً سوداء على مسيرتها خاصّة أنه المشروع الأول في المنطقة الآسيوية بإشراف فيرجيني فيارد ولا يمكن أن تكون فاشلة أو غير موفّقة.

بالنسبة لنا، أمام التحرّكات السياسية والوضع غير المستقرّ، كان لا بدّ لـ شانيل من أن تحدّد مصيرها وتبقى بمنأى عمّا يحصل، لهذا قد يكون قرار التأجيل لمصلحتها ولن يؤذيها بأيّ شيء.

إذن لا عرض للدار الفرنسية شانيل في هونغ كونغ، بالتالي ربّما حاولت شانيل أن تحافظ على صفحتها البيضاء مع مستثمريها وزبائنها الذين يبحثون عن الفخامة والأناقة في أزيائها وتصاميمها.

المصدر: نواعم

Back to Top