Sunday, Feb 23rd, 2020 - 21:25:28

Article

Primary tabs

رئيس بلدية مزرعة يشوع طانيوس إلياس: وطني دائماً على حق

<strong>لا‭ ‬يرى‭ ‬شيئاً‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬لبنان،‭ ‬فالانتماء‭ ‬الحقيقي‭ ‬بعقليته‭ ‬وقناعته‭ ‬هو‭ ‬الانتماء‭ ‬للوطن،‭ ‬وقوة‭ ‬بلده‭ ‬الأساسية‭ ‬وحمايته‭ ‬والتضحية‭ ‬التي‭ ‬ينحني‭ ‬أمامها‭ ‬موجودة‭ ‬فقط‭ ‬لدى‭ ‬الجيش‭ ‬اللبناني‭ ‬الذي‭ ‬يتطرف‭ ‬معه‭ ‬بحسب‭ ‬إتجاه‭ ‬بوصلته،‭ ‬يحترم‭ ‬ويقدّر‭ ‬جميع‭ ‬العائلات‭ ‬المنضوية‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬بلدية‭ ‬مزرعة‭ ‬يشوع‭ ‬لكن‭ ‬اندماجهم‭ ‬وامتزاجهم‭ ‬تحت‭ ‬سماء‭ ‬القرية‭ ‬الواحدة‭ ‬جعله‭ ‬يعتبر‭ ‬أنّ‭ ‬ضيعته‭ ‬هي‭ ‬العائلة‭ ‬الأولى‭ ‬له‭ ‬ومحاسب‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أهلها‭ ‬فقط،‭ ‬إنه‭ ‬رئيس‭ ‬بلدية‭ ‬مزرعة‭ ‬يشوع‭ ‬الأستاذ‭ ‬طانيوس‭ ‬الياس‭ ‬الذي‭ ‬استضافنا‭ ‬وأوضح‭ ‬لمجلتنا‭ ‬بعض‭ ‬النقاط‭ ‬التي‭ ‬طُرِحتْ‭ ‬في‭ ‬العدد‭ ‬السابق‭ ‬خلال‭ ‬مقابلة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأسبق‭ ‬للبلدية‭ ‬صليبي‭ ‬الملاّح‭.‬</strong>
<strong>كيف‭ ‬بدأت‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬العام؟</strong>
منذ‭ ‬صغري‭ ‬وأنا‭ ‬أحب‭ ‬الخدمة‭ ‬العامة‭ ‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬بلدتي‭ ‬تستحق‭ ‬منا‭ ‬كل‭ ‬التضحيات،‭ ‬ترشحت‭ ‬للانتخابات‭ ‬على‭ ‬لائحة‭ ‬رئيس‭&nbsp; ‬بلديتنا‭ ‬الحبيب‭ ‬ريمون‭ ‬ضومط‭ ‬الذي‭ ‬خذلته‭ ‬الحياة‭ ‬باكراً،‭ ‬بعد‭ ‬غيابه‭ ‬اجتمع‭ ‬أعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬واختاروني‭ ‬بالإجماع‭ ‬رئيساً‭ ‬خلفاً‭ ‬له،‭ ‬وبالمناسبة‭ ‬أشكر‭ ‬جميع‭ ‬الأعضاء‭ ‬وأبناء‭ ‬بلدتي‭ ‬على‭ ‬ثقتهم‭ ‬الغالية
 
<strong>هل‭ ‬دُعمتَ‭ ‬من‭ ‬حزبٍ‭ ‬معين؟</strong>
دعمت‭ ‬من‭ ‬أهالي‭ ‬وعائلات‭ ‬مزرعة‭ ‬يشوع‭ ‬الذين‭ ‬يمثلون‭ ‬باقة‭ ‬مزركشة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الألوان‭ ‬وأنا‭ ‬أقف‭ ‬على‭ ‬مسافة‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الجميع‭ ‬لأن‭ ‬عملية‭ ‬الإنماء‭ ‬تتطلب‭ ‬تظافر‭ ‬كل‭ ‬القوى‭.‬
 
<strong>أتريد‭ ‬التعليق‭ ‬على‭ ‬نقاطٍ‭ ‬معينة‭ ‬طُرِحت‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬رئيس‭ ‬البلدية‭ ‬السابق‭ ‬صليبي‭ ‬الملاّح؟</strong>
أنا‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬بصدد‭ ‬الرّد‭ ‬أو‭ ‬التّعليق‭ ‬على‭ ‬الزميل‭ ‬العزيز‭ ‬الذي‭ ‬أجل‭ ‬وأحترم،‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬نفع‭ ‬لكلام‭ ‬خارج‭ ‬المنطق‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬أي‭ ‬خلل‭ ‬في‭ ‬الجوهر‭&nbsp; ‬وللتوضيح‭ ‬ألقي‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬النقاط‭. ‬أولاً‭ ‬أؤكد‭ ‬للزميل‭ ‬صليبي‭ ‬الملاّح‭ ‬أنّه‭ ‬وكل‭ ‬المرشّحين‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬معه‭ ‬على‭ ‬اللائحة‭ ‬يعادلون‭ ‬بعضهم‭ ‬بالمؤهلات‭ ‬والتأييد‭ ‬الشعبي‭. ‬وفيما‭ ‬خصّ‭ ‬الانجازات‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬في‭ ‬عهده‭ ‬فنحن‭ ‬نشكره‭ ‬عليها،‭ ‬وبالنسبة‭ ‬للمشاريع‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬أُقرّت‭ ‬وخُطط‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬عهده‭ ‬وقمنا‭ ‬نحن‭ ‬بتنفيذها‭ ‬من‭ ‬بعده‭ ‬فهذا‭ ‬أمر‭ ‬بديهي‭ ‬وطبيعي‭ ‬لأنّ‭ ‬البلدية‭ ‬هي‭ ‬استمرارية‭ ‬ولا‭ ‬يستطيع‭ ‬اختصار‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬بشخصه‭.&nbsp; ‬وحين‭ ‬يقول‭ ‬“‭ ‬الذين‭ ‬استلموا‭ ‬البلدية‭ ‬من‭ ‬بعدي‮»‬‭ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬أنّه‭ ‬خارج‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬أنه‭ ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الاجتماعات‭ ‬ويوقع‭ ‬معظم‭ ‬القرارات‭. ‬ورداً‭ ‬على‭ ‬قوله‭ ‬‮«‬أنه‭ ‬يفضل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬رئيس‭ ‬البلدية‭ ‬حزبياً‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬عائلة‭ ‬تحاسبه‮»‬‭ ‬أنا‭ ‬أفضله‭ ‬لبنانياً‭ ‬متواضعاً‭ ‬وطنياً‭ ‬بامتياز،‭ ‬ولا‭ ‬أمانع‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬حزبياً‭ ‬شرط‭ ‬أن‭ ‬يتعالى‭ ‬عن‭ ‬حزبيته‭ ‬ويصبح‭ ‬مرجعاً‭ ‬لكل‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬لهم‭ ‬الحق‭ ‬بمحاسبة‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬وليس‭ ‬فقط‭ ‬العائلة‭ ‬أو‭ ‬الحزب‭ ‬الذي‭ ‬ينتمي‭ ‬إليه‭ ‬الرئيس‭. ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬يعايرني‭ ‬بصغر‭ ‬عائلتي‭ ‬فأنا‭ ‬أذكره‭ ‬بقول‭ ‬السمؤل‭ ‬حين‭ ‬عايروه‭ ‬بقلة‭ ‬عدد‭ ‬أفراد‭ ‬قبيلته‭ ‬حيث‭ ‬قال‭:‬
تعيرنا‭ ‬بأن‭ ‬قليل‭ ‬عددنا
فقلت‭ ‬أن‭ ‬الكرام‭ ‬قليل
ويبقى‭ ‬الخطأ‭ ‬الأكبر‭ ‬حين‭ ‬أتى‭ ‬بمعمل‭ ‬الباطون‭ ‬إلى‭ ‬البلدة،‭ ‬بعدما‭ ‬رفضته‭ ‬كل‭ ‬البلدات‭ ‬اللبنانية‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬عريضة‭ ‬موقعة‭ ‬من‭ ‬أغلب‭ ‬أهالي‭ ‬وعائلات‭ ‬البلدة‭&nbsp; ‬والذي‭ ‬نعاني‭ ‬منه‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬زحمة‭ ‬سير‭ ‬وغبار‭ ‬وتخريب‭ ‬في‭ ‬الطرقات‭ ‬والبنى‭ ‬التحتية‭.‬
 
<strong>ما‭ ‬هي‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬نفذت‭ ‬في‭ ‬عهدكم؟</strong>
نحن‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬وضمن‭ ‬مفهوم‭ ‬الاستمرارية،‭ ‬قمنا‭ ‬بدفع‭ ‬جميع‭ ‬المبالغ‭ ‬المترتبة‭ ‬علينا‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬خص‭ ‬الاستملاكات‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الصناعية،‭ ‬وبدأنا‭ ‬تنفيذ‭ ‬عملية‭ ‬الحفر‭ ‬والتوسيع‭. ‬قمنا‭ ‬بتوسيع‭ ‬وتأهيل‭ ‬وتعبيد‭ ‬طريق‭ ‬المجمع‭ ‬الرعوي‭ ‬مار‭ ‬مارون‭ ‬وشيدنا‭ ‬لها‭ ‬جدران‭ ‬جديدة‭ ‬وبدأنا‭ ‬اليوم‭ ‬بتنفيذ‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬المشروع‭. ‬عملنا‭ ‬على‭ ‬مشروع‭ ‬إنارة‭ ‬شوارع‭ ‬القرية‭ ‬وبيوتها‭ ‬24/24‭ ‬ساعة‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬أصحاب‭ ‬المولدات،‭ ‬كما‭ ‬تقوم‭ ‬البلدية‭ ‬بتطوير‭ ‬الشبكة‭ ‬الكهربائية‭ ‬وتغذيتها‭ ‬وتأهيل‭ ‬شبكة‭ ‬مياه‭ ‬الشرب‭ ‬وبدأنا‭ ‬بإنشاء‭ ‬شبكة‭ ‬الصرف‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬البلدة‭. ‬أنشأنا‭ ‬ملعباً‭ ‬رياضياً‭ ‬بمواصفات‭ ‬جيدة‭ ‬وتم‭ ‬تدشينه‭ ‬بإقامة‭ ‬المهرجانات‭ ‬والبطولات‭ ‬الرياضية‭ ‬بين‭ ‬الفرق‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬البلدات‭ ‬ونظمنا‭ ‬معرضاً‭ ‬للسيارات‭ ‬القديمة‭ ‬والرياضية‭. ‬عملنا‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬المستوصف‭ ‬البلدي‭ ‬وزدنا‭ ‬من‭ ‬اختصاصاته‭ ‬الطبية‭ ‬والعلاجية‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬الأوضاع‭ ‬المزرية‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬البلاد‭ ‬نقف‭ ‬صفاً‭ ‬واحداً‭ ‬مع‭ ‬القوى‭ ‬الأمنية‭ ‬وخاصة‭ ‬الجيش‭ ‬اللبناني‭ ‬الذي‭ ‬أنحني‭ ‬أمام‭ ‬تضحياته‭ ‬ونقوم‭ ‬بالحفاظ‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬بلدتنا‭ ‬حيث‭&nbsp; ‬تم‭ ‬زيادة‭ ‬عديد‭ ‬عناصر‭ ‬الشرطة‭ ‬وقمنا‭ ‬بتظيم‭ ‬وجود‭ ‬العمال‭ ‬الأجانب‭ ‬في‭ ‬البلدة،‭ ‬وهذا‭ ‬العمل‭ ‬نثابر‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأوقات‭. ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تفاقم‭ ‬أزمة‭ ‬النفايات،‭ ‬كنا‭ ‬من‭ ‬السباقين‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬النظافة‭ ‬ومنذ‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬ونحن‭ ‬حريصون‭ ‬أن‭ ‬تبقى‭ ‬بلدتنا‭ ‬جوهرة‭ ‬المتن‭. ‬شاركت‭ ‬البلدية‭ ‬جميع‭ ‬أبناء‭ ‬البلدة‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المناسبات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والثقافية‭ ‬والشعرية‭ ‬والكشفية‭ ‬والرياضية‭ ‬ولم‭ ‬نترك‭ ‬مناسبة‭ ‬إلا‭ ‬وأظهرنا‭ ‬فيها‭ ‬الوجه‭ ‬الحضاري‭ ‬للبلدة‭. ‬ويبقى‭ ‬مشروع‭ ‬تسمية‭ ‬الشوارع‭ ‬وترقيمها‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭. ‬وبناء‭ ‬المدرسة‭ ‬الرسمية‭ ‬التي‭ ‬وضعنا‭ ‬حجر‭ ‬الأساس‭ ‬لها‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬ولم‭ ‬يتوقف‭ ‬العمل‭ ‬عليها‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭.‬
وبحسب‭ ‬الأولويات‭ ‬والإمكانات‭ ‬المادية‭ ‬يبقى‭ ‬بناء‭ ‬مبنى‭ ‬جديد‭ ‬للبلدية‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المواضيع‭ ‬الراهنة‭.‬
 
<strong>هل‭ ‬تؤيد‭ ‬اللامركزية‭ ‬الإدارية؟</strong>
 
لا‭ ‬جدوى‭ ‬للبلديات‭ ‬دون‭ ‬اللامركزية‭ ‬الإدارية،‭ ‬فأي‭ ‬مشروع‭ ‬تريد‭ ‬البلدية‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬عليها‭ ‬مراجعة‭ ‬سلطات‭ ‬عدّة‭ ‬أعلى‭ ‬منها‭ ‬وبالتالي‭ ‬نكون‭ ‬أمام‭ ‬‮«‬روتين‮»‬‭ ‬إداري‭ ‬قاتل‭. ‬يحمّلون‭ ‬الرئيس‭ ‬مسؤوليات‭ ‬عديدة‭ ‬منها‭ ‬الأمن‭ ‬والنفايات‭ ‬ولكن‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬الصلاحية‭ ‬بأن‭ ‬يعطي‭ ‬رخصة‭ ‬لـ‭ (‬خيمة‭ ‬من‭ ‬العريش‭) ‬وهنا‭ ‬تقع‭ ‬الحيرة‭ ‬أمام‭ ‬أبناء‭ ‬البلدة‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للبلديات‭ ‬التي‭ ‬يستقيل‭ ‬أحد‭ ‬أعضائها‭ ‬فهذا‭ ‬أمر‭ ‬خاطئ،‭ ‬إذ‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬يهرب‭ ‬المسؤول‭ ‬من‭ ‬واجباته،‭ ‬ولا‭ ‬أحد‭ ‬يستطيع‭ ‬إدارة‭ ‬شؤون‭ ‬البلدة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ابنائها،‭ ‬وهنا‭ ‬أؤيد‭ ‬قول‭ ‬معالي‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬نهاد‭ ‬المشنوق‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬أول‭ ‬الخاسرين‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬مكان‭ ‬المستقيل‭ ‬وبالتالي‭ ‬تبقى‭ ‬البلديات‭ ‬بأيدي‭ ‬أبنائها‭ ‬بدل‭ ‬من‭ ‬سلطة‭ ‬الوصاية‭.‬

Back to Top