Article

Primary tabs

دماء الحُسَيْن... وقيامة أمَّـة!... بقلم رئيس مؤسسات المعهد العربي التربوية نائب بيروت السابق الدكتور حسين يتيم

‭... ‬منذ‭ ‬الخلق،‭ ‬كان‭ ‬الانسان‭ ‬وكان‭ ‬الظلم،‭ ‬فَقَتَلَ‭ ‬‮«‬قابيل‮»‬‭ ‬أخاه‭ ‬‮«‬هابيل‮»‬‭. ‬وظلَّ‭ ‬الظلم‭ ‬يواكب‭ ‬الإنسان،‭ ‬كأنَّه‭ ‬سِمة‭ ‬الحياة‭. ‬هكذا‭ ‬ظُلِمَ‭ ‬‮«‬الإمام‭ ‬الحُسَيْنُ‮»‬‭ ‬فَقُتِلَ‭ ‬بسيفٍ‭ ‬إسلامي،‭ ‬كما‭ ‬صُلِبَ‭ ‬‮«‬السيّد‭ ‬المسيح‮»‬‭ ‬بقرارٍ‭ ‬يهودي‭. ‬ثارَ‭ ‬الحُسَيْن‭ ‬طلباً‭ ‬لإصلاح‭ ‬مجتمعٍ‭ ‬فاسد،‭ ‬حَرَفَه‭ ‬عن‭ ‬جادة‭ ‬الحق،‭ ‬حاكم‭ ‬سفيانيٌّ‭ ‬جائر‭ ‬هو‭ ‬يزيد‭ ‬بن‭ ‬معاوية،‭ ‬فكانت‭ ‬وسيلة‭ ‬الحُسَيْن‭ ‬الثورة،‭ ‬لإنتزاع‭ ‬حقّ‭ ‬مسلوب‭. ‬فما‭ ‬أشبهَ‭ ‬الأمسِ‭ ‬باليوم،‭ ‬دواعشٌ‭ ‬يتوالدون،‭ ‬ويزيديون‭ ‬يتكاثرون،‭ ‬وصلحاء‭ ‬يُقْتَلون‭!... ‬لقد‭ ‬حَوَّلَ‭ ‬معاوية‭ ‬الخلافةَ‭ ‬إلى‭ ‬نظام‭ ‬ملكي،‭ ‬فولَّى‭ ‬ولده‭ ‬يزيداً،‭ ‬خليفةً‭ ‬على‭ ‬الأمَّة،‭ ‬وكان‭ ‬هذا‭ ‬خليعاً‭ ‬فاسقاً‭ ‬سِكّيرا‭. ‬فَاحْتَجَّ‭ ‬أهلُ‭ ‬الكوفة،‭ ‬وأرسلوا‭ ‬للإمام‭ ‬الحسين‭ ‬يطلبون‭ ‬بيعته‭ ‬خليفة‭ ‬شرعيًّا،‭ ‬ليكمل‭ ‬ولاية‭ ‬أبيه‭ ‬المغدور‭ ‬الإمام‭ ‬عليّ‭!...‬
 
‭... ‬وعلى‭ ‬خطى‭ ‬أبيه،‭ ‬راح‭ ‬يزيدُ‭ ‬يشتري‭ ‬ذِمم‭ ‬أهل‭ ‬الكوفة،‭ ‬فأَخْلَفَ‭ ‬هؤلاء‭ ‬وعدَهم‭ ‬للحُسَيْن،‭ ‬وبايَعو‭ ‬يزيداً‭ ‬طمعاً‭ ‬بمالهِ‭ ‬وخوفاً‭ ‬من‭ ‬سلاحه‭. ‬ولمَّا‭ ‬قُتِلَ‭ ‬الحُسَيْنُ‭ ‬وقُطِعَ‭ ‬رأسُه،‭ ‬أدرك‭ ‬الكوفيون‭ ‬سوء‭ ‬ما‭ ‬فعلوا،‭ ‬فحزنوا‭ ‬وندموا‭ ‬وراحوا‭ ‬يبكون‭ ‬ويَلْطِمُون،‭ ‬فكانت‭ ‬ثورة‭ ‬‮«‬التوَّابين‮»‬‭ ‬الفاشلة‭. ‬من‭ ‬هنا‭ ‬بدأت‭ ‬عادة‭ ‬النَّدْبِ‭ ‬واللَّطم،‭ ‬ثمَّ‭ ‬تفاقمت،‭ ‬فصارت‭ ‬‮«‬التطبير‮»‬‭. ‬وسبق‭ ‬لأتباع‭ ‬المسيح‭ ‬في‭ ‬الفيليبين‭ ‬وجوارها،‭ ‬أن‭ ‬أدخلوا‭ ‬عادة‭ ‬اللَّطم‭ ‬والصلب‭ ‬على‭ ‬ذِكْراه‭. ‬وقلَّدهم‭ ‬بذلك‭  ‬أتباع‭ ‬الحُسَيْن،‭ ‬فذهبوا‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬الشطط‭ ‬والمغالاة،‭ ‬بما‭ ‬تنفر‭ ‬منه‭ ‬العين‭ ‬ويأباه‭ ‬العقل‭. ‬وما‭ ‬يجري‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬ضجيج‭ ‬في‭ ‬مجالس‭ ‬عاشوراء،‭ ‬هو‭ ‬ظلمٌ‭ ‬مضافٌ‭. ‬على‭ ‬أن‭ ‬ثورة‭ ‬الحسين،‭ ‬عَلَّمَتِ‭ ‬الأممَ‭ ‬المغلوبة‭ ‬كيف‭ ‬يُؤخذ‭ ‬الحق‭ ‬غلاباً‭ ‬ويُصْنَعُ‭ ‬النَّصر‭ ‬بالدّماء‭. ‬وفي‭ ‬رأي‭ ‬أئمَّة‭ ‬الشيعة‭ ‬أنَّ‭ ‬هذه‭ ‬المظاهر‭ ‬مسيئة‭ ‬للثورة،‭ ‬كالعلاَّمة‭ ‬محسن‭ ‬الأمين،‭ ‬والإمام‭ ‬المظلوم‭ ‬موسى‭ ‬الصدر‭ ‬والعلاَّمة‭ ‬السيد‭ ‬محمد‭ ‬حسين‭ ‬فضل‭ ‬الله،‭ ‬ومرجعيات‭ ‬النجف‭ ‬وقم‭. ‬فالحزن‭ ‬لواقعة‭ ‬كربلاء‭ ‬شعورٌ‭ ‬إنساني،‭ ‬وقد‭ ‬قُطِعَ‭ ‬رأس‭ ‬الحُسَيْن‭ ‬ومُثّلَ‭ ‬بجسده‭. ‬وهذا‭ ‬لَعَمْرِي‭ ‬أمرٌ‭ ‬فظيع،‭ ‬يستنفرُ‭ ‬الدموع،‭ ‬ويستثير‭ ‬الغضب‭. ‬ولكنَّه‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الأخرى،‭ ‬يرفدُ‭ ‬الأمم‭ ‬المغلوبة‭ ‬بمعاني‭ ‬الإقدام‭ ‬والشهادة‭ ‬والفداء‭. ‬إلاَّ‭ ‬أنَّ‭ ‬بعض‭ ‬المحافل‭ ‬العاشورائيَّة،‭ ‬تصر‭ ‬على‭ ‬تشويه‭ ‬ملحمة‭ ‬كربلاء‭ ‬جهلاً‭ ‬بقيمتها‭ ‬التاريخية‭. ‬فضرب‭ ‬الجباهِ‭ ‬بالفؤوس‭ ‬وجلد‭ ‬الظهور‭ ‬بالسلاسل،‭ ‬لا‭ ‬يعدو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مشهديَّة‭ ‬دماء‭ ‬غزيرة،‭ ‬أولى‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قرباناً‭ ‬في‭ ‬مقاومة‭ ‬العدو‭ ‬الصهيوني‭. ‬إنَّ‭ ‬ثورة‭ ‬الحُسَيْن‭ ‬ليست‭ ‬للمسلمين‭ ‬وحدهم،‭ ‬وليس‭ ‬للشيعة‭ ‬الاستئثارَ‭ ‬بها،‭ ‬ولا‭ ‬تشويه‭ ‬أمرها‭ ‬بالخرافات‭ ‬والمغالاة‭!... ‬
وفي‭ ‬هذا‭ ‬قال‭ ‬الإمام‭ ‬الحُسَيْن،‭ ‬‮«‬والله‭ ‬ما‭ ‬جئتُ‭ ‬أَشِراً‭ ‬ولا‭ ‬بَطِراً‭ ‬ولا‭ ‬ظالماً،‭ ‬بل‭ ‬جِئْتُ‭ ‬طَلَباً‭ ‬للإصلاح‭ ‬في‭ ‬أُمَّةِ‭ ‬جدّي‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬قال‭ ‬غاندي‭: ‬‮«‬تعلّمتُ‭ ‬من‭ ‬الحُسَيْنِ‭ ‬أن‭ ‬أكونَ‭ ‬مظلوماً‭ ‬لأنتصر‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬السيد‭ ‬المسيح‭ ‬لتجار‭ ‬الهيكل‭ ‬حاملاً‭ ‬سوطه‭: ‬‮«‬يا‭ ‬أبناء‭ ‬الأفاعي،‭ ‬اخرجوا‭ ‬من‭ ‬هيكل‭ ‬الرَّب،‭ ‬فقد‭ ‬دنَّستموه‮»‬‭. ‬والخلاصة‭ ‬أن‭ ‬شبق‭ ‬السلطة،‭ ‬إسْتَوْلَد‭ ‬التَّسَلُّط،‭ ‬فصار‭ ‬الظلم‭ ‬والقتل‭ ‬وسيلة‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الحكم‭ ‬والسلطان‭. ‬من‭ ‬هنا‭ ‬نفهم،‭ ‬أن‭ ‬التاريخ‭ ‬الذي‭ ‬كتبه‭ ‬حُكَّام‭ ‬الدولة‭ ‬العربية،‭ ‬لم‭ ‬ينصف‭ ‬ثورة‭ ‬الحُسَيْن‭ ‬بل‭ ‬ظلمها‭ ‬عنوةً‭ ‬وكيْداً،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬اليوم‭ ‬يضع‭ ‬هذه‭ ‬الثورة‭ ‬في‭ ‬متناول‭ ‬العالم‭ ‬كلّه‭. ‬إنَّها‭ ‬دماء‭ ‬المقاومة‭ ‬في‭ ‬لبنان،‭ ‬وهي‭ ‬شرف‭ ‬العرب‭ ‬وكل‭ ‬الأمم‭. ‬ويكفي‭ ‬أن‭ ‬ثورة‭ ‬الحُسَيْن،‭ ‬قد‭ ‬فتحت‭ ‬اليوم‭ ‬أعين‭ ‬المستضعفين‭ ‬على‭ ‬شرف‭ ‬الحياة‭. ‬فمواجهة‭ ‬الغطرسة‭ ‬الاسرائيلية‭ ‬والأميركية،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الإنتصار‭ ‬عليها‭ ‬إلاَّ‭ ‬بكيمياء‭ ‬العُظماء،‭ ‬التي‭ ‬صُنعتْ‭ ‬من‭ ‬دماء‭ ‬الإمام‭ ‬الحُسَيْن‭ ‬والسيد‭ ‬المسيح‭!...‬
إنَّ‭ ‬دماء‭ ‬الحُسَيْن،‭ ‬مقاومةُ‭ ‬ظُلْمٍ،‭ ‬وإنتزاع‭ ‬عدالةٍ، ‭ ‬وقيامةُ‭ ‬أمَّة‭.‬

p.p1 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: justify; font: 12.0px 'GE SS Light'}
p.p2 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: justify; font: 12.0px 'GE SS Light'; min-height: 15.0px}
span.s1 {font-kerning: none}

Back to Top