Article

Primary tabs

جنسيتي كرامتي عرضت لحماده عوائق تعترض منح الأم اللبنانية جنسيتها لأولادها

استهلت حملة "جنسيتي كرامتي" لقاءاتها في السنة الجديدة، بلقاء وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده في مبنى جريدة "النهار" - بيروت، في حضور رئيس الحملة مصطفى الشعار وعدد من الأعضاء، إستكمالا لسلسلة النشاطات التي تقوم بها الحملة والزيارات المتتالية لأصحاب القرار وممثلي الأحزاب السياسية.

واشار بيان للحملة الى ان "الوفد ممثلا برئيس الحملة مصطفى الشعار، بحث في "موضوع منح الأم اللبنانية جنسيتها لأولادها والعوائق والمشاكل التي حالت دون اعطائها هذا الحق والحجج المطروحة لعدم منحها له".

وأشارالشعار إلى أن "هناك إنتهاكات حاصلة على الصعيد التربوي مع بداية السنة الدراسية، عبر تتالي الشكاوى علينا من أمهات لبنانيات متزوجات من غير لبناني بأن أولادهن يعاملن معاملة الأجنبي في المدارس والجامعات وليس كلبنانيين. كما أن طلاب الجامعة اللبنانية قد حرموا من الضمان الصحي ولا يستفيدون منه أسوة بالأجنبي، لأن الجامعة تعتبرهم أجانب وليس أبناء أم لبنانية".

وأكد الوزير حماده، الى أنه "سوف يتم إصدار تعميم على جميع المدارس بوجوب معاملة أبناء الأم اللبنانية المتزوجة من غير لبناني معاملة اللبناني، ولا يجوز الخلط بينه وبين اللاجئ أو الأجنبي".

وعن موضوع طلاب الجامعات، قال: "لا يجوز حرمانهم من حقهم في الضمان الصحي، وسوف أقوم بحل المشكلة لكي يستفيدوا منه أسوة باللبناني". وقال: "من المؤسف في لبنان بلد الحضارة، وفي القرن الحادي والعشرين، ما زالت الأم اللبنانية تطالب بالمساواة القانونية، فهذا حق مكتسب لها كفله الدستور والمواثيق".

وشدد على الوفد "بضرورة الإستمرار بهذا النشاط، ولا بد للعنصريين في الوطن أن يتراجعوا عن قراراتهم العنصرية، وحق الأم اللبنانية في منح جنسيتها لأولادها حق مطلق".

وفي الختام، شكر الشعار الوزير حماده على "مناصرته وتأييده للقضية وحسن تعاونه لمساعدة أبناء الأم اللبنانية".

Back to Top