Article

Primary tabs

اللواء ابراهيم: لم نسلّم أي منشق إلى سوريا

أكد المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس إبراهيم، لصحيفة "الشرق الأوسط" أن الأمن العام "لم يسلّم أي منشق إلى سوريا على مدى السنوات الثماني الماضية"، متسائلا "فلماذا يسلمهم الآن؟".

وكانت تقارير إعلامية نقلت عن لاجئين سوريين في لبنان أن "الأمن العام أوقف الأسبوع الماضي في منطقة بر إلياس (البقاع اللبناني)، 3 مجندين سوريين منشقين عن النظام، بعد أن استدعاهم للمراجعة وتسلّم أوراقهم التي صودرت منهم أثناء حملة مكافحة العمالة الأجنبية، وسارع إلى تسليمهم للمخابرات السورية في اليوم التالي لتوقيفهم، علماً بأن ذويهم أطلعوا الأمن العام على صورة أوضاعهم الأمنية لتجنّب ترحيلهم وتسليمهم للنظام، والذي يعرّض حياتهم للخطر".

وقال اللواء ابراهيم: "هناك قرار صادر عن المجلس الأعلى للدفاع بتاريخ 24 نيسان 2019 يمنع دخول أي سوري البلاد خلسة، ويطالب الأجهزة بإعادة كل من يدخل خلسة إلى سوريا، ونحن نطبّق هذا القرار لا أكثر ولا أقلّ"، لافتاً إلى أن "كلّ جهاز يضبط أي شخص يدخل بطريقة غير شرعية يسلمه للأمن العام لإعادته إلى بلاده".

واستبعد اللواء إبراهيم حدوث انشقاق جديد في الجيش السوري، وقال:"عمليات الانشقاق حصلت في السنوات الماضية وفي ذروة الأزمة، أما الآن وبعد استتباب الوضع في معظم سوريا، لم تسجّل أي عملية انشقاق، وبالتالي من يجري توقيفهم وإعادتهم ليسوا منشقين؛ بل مواطنون عاديون دخلوا للعمل في لبنان بطريقة غير شرعية".

وأكد أن "أي سوري يدخل خلسة سنعيده، ومن يريد الدخول بطريقة شرعية فأهلاً وسهلاً به، ونحن نطبق قرار الدولة".

Back to Top