Article

Primary tabs

القصر الجمهوري افتتح أبوابه للوفود الطلابيّة عشيّة ذكرى الإستقلال

الوقت الذي يواصل فيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون متابعة التطورات التي استجدت عقب تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته من الخارج، حرص الرئيس عون على فتح ابواب القصر الجمهوري امام الوفود الطلابية، وذلك جرياً على تقليد وطني لمناسبة ذكرى الاستقلال.
وفي هذا الاطار، تقاطرت وفود طلابية قبل الظهر من مدارس لبنانية عدة ومن مختلف المناطق، لزيارة القصر الجمهوري حيث جالت في ارجائه واستمعت الى شروحات عن تاريخه ورمزية قاعاته، كقاعة «22 تشرين الثاني»، وقاعة «25 ايار» وصالون السفراء وقاعة مجلس الوزراء التي أخذ فيها التلامذة مكان الوزراء وتحدث البعض منهم معبرين عن فرحتهم. وألقى البعض كلمات أعربوا فيها عن آمالهم بوطن «آمن ومستقر، شعبه متحد في مواجهة الصعوبات لاسيما في ظل غياب رئيس الحكومة عن لبنان». وطرح البعض الآخر ضرورة معالجة القضايا المعيشية والحياتية. وجرى في كل محطة من محطات الجولة التقاط الصور التذكارية للوفود الذين أدوا النشيد الوطني وأغان وطنية ملوّحين بالاعلام اللبنانية التي وزعت عليهم عند وصولهم الى بهو القصر.
وشاركت ايضاً في النشاطات الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، حيث اطلع الطلاب على حقوق المرأة اللبنانية والسبل الآيلة الى توسيع مشاركتها في الحياة العامة وفقاً لمبدأ المساواة بين المرأة والرجل. كما شاركت جمعية يازا التي قدمت شرحاً للطلاب عن واجباتهم في المحافظة على السلامة المرورية.
وفي ختام جولة كل فئة من الطلاب، خرج رئيس الجمهورية من مكتبه للقائهم، مرحّباً بهم. ومن ثم تم التقاط الصور التذكارية للوفود الطلابية مع الرئيس عون. وتحدثت إحدى الطالبات باسم مدرسة مار يوسف - قرنة شهوان.
وشمل اليوم الاول من زيارة الوفود الطلابية الى القصر الجمهوري مدرسة مار يوسف- قرنة شهوان، المدرسة الثانوية الارمنية الانجيلية-عنجر، مدرسة الغزالي الرسمية للبنين-ابي سمرا طرابلس، ثانوية حسام الدين الحريري- جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا.

Back to Top