Friday, Jan 24th, 2020 - 03:26:24

Article

Primary tabs

الجنرال صلاح جبران: سأضع النقاط على الحروف

يعمل‭ ‬بصمت‭ ‬وتمعن‭ ‬ومهارة،‭ ‬طيبته‭ ‬لا‭ ‬تُخفى‭ ‬على‭ ‬أحد،‭ ‬هدؤه‭ ‬ينبع‭ ‬من‭ ‬شخصيته،‭ ‬رجلٌ‭ ‬عسكريٌ‭ ‬من‭ ‬الطراز‭ ‬الأول‭ ‬وهو‭ ‬أيضا‭ ‬رجل‭ ‬قانون‭ ‬وعلم‭ ‬ومعرفة‭. ‬ابن‭ ‬المؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬الذي‭ ‬حقق‭ ‬فيها‭ ‬إنجازات‭ ‬كثيرة‭ ‬وكبيرة‭ ‬أثناء‭ ‬توليه‭ ‬مناصب‭ ‬عدة،‭ ‬آخرها‭ ‬منصب‭ ‬قائد‭ ‬الدرك،‭ ‬الذي‭ ‬ختم‭ ‬فيه حياته‭ ‬العسكرية‭.‬

ابن‭ ‬مزرعة‭ ‬المطحنة،‭ ‬قضاء‭ ‬جزين‭ ‬التي‭ ‬تفخر‭ ‬به‭ ‬كونه‭ ‬ابنها‭ ‬البار،‭ ‬ذاك‭ ‬القائد‭ ‬الذي‭ ‬تربى‭ ‬في‭ ‬أحضان‭ ‬قريته‭ ‬شاباً‭ ‬يافعاً‭  ‬متسلحاً‭ ‬بالعلم‭ ‬ورجلاً‭ ‬أمنياً‭ ‬وقائداً‭ ‬قوياً‭.‬

ومن‭ ‬منطلق‭ ‬عشقه‭ ‬وحبه‭ ‬لمنطقته‭  ‬قرر‭ ‬خوض غمار‭ ‬الإنتخابات‭ ‬النيابية‭ ،‬كونه‭ ‬مرّ‭ ‬على‭ ‬دروب‭ ‬ تحمّل مسؤوليات جمّة‭ ‬وأثبت‭ ‬أنه‭ ‬أهلاً‭ ‬لها‭ ‬فأصبحت‭ ‬المسؤولية‭ ‬مُصطلح‭ ‬يتصدّر‭ ‬العناوين‭ ‬العريضة لحياته اليومية‭. ‬

 

<strong>- ‬جنرال‭ ‬صلاح‭ ‬جبران‭ ‬كيف‭ ‬تلخص‭ ‬مسيرتك‭ ‬الطويلة‭ ‬في‭ ‬قوى‭ ‬الأمن‭ ‬الداخلي؟</strong>

 

‭- ‬ في‭ ‬المجال‭ ‬المهني‭-‬الأمني‭:‬

 

العمل لا يخلو من الصعوبات، مررنا بأيام خطرة، أيام احتلال الثكنات، وأيام الجبهات حيث كانت منطقة الكلية الحربية مهددة. والخطورة الأكبر تكمن أثناء مواجهتنا للعصابات وكنت من الللذين ينزلون على الأرض ولا يعطون الأوامر من وراء المكاتب وضربت بيد من حديد لمواجهة الجرائم ومكافحة المخدرات.

وقد نلت أقدميتين للترقية في قوى الأمن الداخلي ومديرية أمن الدولة ونلت العديد من الميداليات العسكرية والأوسمة والتناويه.وكان لي إنجازات على صعيد العمل الأمني أثناء خدمتي في مديرية أمن الدولة التي امتدت لعشر سنوات في كسروان وجبيل والبقاع.

كما واستلمت مناصب عدة في قوى الأمن الداخلي ومنها آمر فصيلة جونيه الإقليمية &nbsp;وآمر فصيلة فرن الشباك الإقليمية وآمر فصيلة الشواطئ كما وآمر مفرزة إستقصاء جبل لبنان وآمر مفرزة بيروت القضائية ورئيس قسم المباحث الجنائية الخاصة وقيادة منطقة جبل لبنان ورئيس لجنة تطويع الدرك ومن ثم قيادة الدرك حيث كنت أعمل لحوالي العشرين ساعة يومياً نظراً لصلاحيات ومسؤوليات ومتطلبات المركز المتعددة والتي تشمل كافة الأراضي اللبنانية فبالكاد كان يتسنى لي ان أرى عائلتي.

 

‭- ‬ في‭ ‬المجال‭ ‬العلمي‭ ‬والأكاديمي‭:‬

هدفي الأكبر كان الحصول على شهادة الدكتورا، لكن نظراً للمسؤوليات الكثيرة في عملي وضيق الوقت نلت أربع إجازات في التاريخ، والحقوق والرياضيات، بالإضافة إلى شهادة الكفاءة العسكرية.

 

<strong>- ‬‬هل‭ ‬من‭ ‬طرفة‭ ‬ما‭ ‬حدثت‭ ‬معك؟‭!‬</strong>

الطرائف كثيرة لكن ما كان يحدث باستمرار هو أن بعض الأشخاص الذين كانوا يأتون لطلبٍ ما، كانوا يقولون لي بأنهم من قبل الرائد جبران أو المقدم جبران وحين أسألهم هل تعرفونه كانوا يجيبون بالطبع ...&nbsp;

وفي إحدى المرات اتصل بي صديق وسألني اذا كنت قد اشتريت سلاحاً للصيد من أحد المحلات في بعبدا؟ فأجبته بالنفي. فقال لي بأن سائقه سمع أحد أصحاب المحل يقول بأن المقدم جبران لم يدفع لنا ثمن السلاح حتى الآن. أرسلت بطلبهما وعندما وصلا سألتهما إن كنت قد اشتريت من متجرهم السلاح فأجابا بنعم بواسطة سائقي. و عند استفساري إن كانوا يعرفونه أجابوا بأنه ادعى ذلك ولديهم رقم السيارة التي حضر فيها.

فأجريت الإستقصاءات و تم القبض عليه في غضون ثلاث ساعات وبسؤالي إياه عن السلاح الذي أوصيته عليه أنكر ذلك. لكنه عاد واعترف بأنه استعمل إسمي حتى لا يستوقفه أحد، فقمنا بتوقيفه واحالته أمام القضاء المختص بعد أن سدد والده ثمن السلاح لأصحاب المتجر. قصص كثيرة أخرى حصلت، وفي المقابل هناك أسرار كثيرة أفكر احياناً في كتابتها كمذكرات لكن أخاف من إيذاء أولادي نظراً لخطورتها.

 

<strong>- ‬‭ ‬يقال‭ ‬أنك‭ ‬مرشح‭ ‬للإنتخابات‭ ‬النيابية،‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬إقرار‭ ‬القانون‭ ‬الإنتخابي‭ ‬الجديد؟</strong>

&nbsp;سأقرر إن كنت سأخوض الإنتخابات أم لا، بحسب ما إذا كان القانون المنتظر إقراره سيفصّل وفق قياس أناس محددين أو تحالفات معينة.

 

<strong>- ‬‬في‭ ‬حال‭ ‬وصولك‭ ‬إلى‭ ‬البرلمان،‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬ستغيره‭ ‬وسط‭ ‬الفساد‭ ‬المستشري؟‭!‬</strong>

 

<strong>«على الديك انو يصيح»</strong>

 

على الأقل، إن استطعت الوصول سأسمي الأشياء بأسمائها، ليس لدي مشكلة بأن أشير إلى الفاسد والمقصر. لن أتكلم بالمجمل وبشكل عام، بل سأضع النقاط على الحروف.

 

<strong>- ‭‬اليوم‭ ‬هناك‭ ‬تكتلات‭ ‬قوية‭ ‬جداً،‭ ‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬ذلك؟‭!‬</strong>

في الإنتخابات الفرعية الماضية كان يتم ترويج القول بأن هناك تزكية في منطقة جزين، &nbsp;ولكن أنا وابراهيم عازار حققنا 48 بالمئة مقابل 52 بالمئة، بالرغم من وجود «الدعاية الكبيرة» إلّا ان الصوت الشيعي حسم النتيجة. من هنا أقول لك أنه ليس هناك تكتلات في منطقة جزين، ومن الممكن أن توجد هذه المرة لوائح، كما أنه ضمن بلدة جزين بالذات هناك 4 أو 5 مرشحين، ما يجعل الصوت الجزيني لا يصب في اتجاه واحد. وأكثر من ذلك، «كاثوليكياً» إذا ترشح من قبل القوات مرشح كاثوليكي على لائحة التيار والقوات، لا أعلم ماذا سيكون موقف «حزب الله» من الأمر. في المرة الماضية، كانوا حزب الكتائب وحزب القوات كما والحزب التقدمي الإشتراكي متضامنين مع التيار الوطني الحر، أمّا هذه المرة هناك خلط للأوراق في المنطقة نظراً للمواقف المغايرة. وكل ما تم ذكره، يتطبق إذا كان الستين هو القانون الذي ستجري الإنتخابات بموجبه، أما إن كانت الإنتخابات ستجري في ظل القانون النسبي، فستكون هناك متغيرات تتعلق بعوامل عديدة فيختلف الأمر كلياً بالنسبة للدائرة والصوت التفضيلي.

 

<strong>- ‬‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬الضرائب‭ ‬التي‭ ‬أضيفت‭ ‬على‭ ‬المواطنين؟</strong>

«خلص، اكتفى الشعب من الضرائب» لديهم مئة باب يستطيعون من خلاله أن يحصلوا على الأموال المطلوبة، لكن للأسف هذه الأخيرة تذهب إلى أشخاص مُعينين، والكل «غطيلي لغطيلك».

 

<strong>- ‬في‭ ‬حال‭ ‬عرض‭ ‬عليك‭ ‬أن‭ ‬تدخل‭ ‬ضمن‭ ‬لائحة‭ ‬معينة،‭ ‬هل‭ ‬تقبل‭ ‬؟‭!‬</strong>

إن لم أكن مقتنعاً فلا لن أدخل أبداً، إلا إذا كانت تتماشى مع قناعاتي ومبادئي ومع هذا فإن الوقت ما زال مُبكراً لهذا.

 

<strong>- ‬‬أخيراً</strong>

شكراً لكم، نحن مع الإعلام الحر والعادل والمستقل والذي يوصل صوت الشعب بتجرُّد وشفافية.

 

<em><strong>أسرة التحرير</strong></em>

Back to Top