Article

Primary tabs

احمد الحريري يزور غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب

تضامنا مع الهيئات الاقتصادية في صيدا والجنوب في مواجهة الأزمات التي يمر بها البلد والتي تنعكس على مختلف القطاعات التجارية والصناعية والزراعية، زار امين عام تيار المستقبل احمد الحريري غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب حيث عقد اجتماع  مشترك مع مجلسي ادارة غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب  وجمعية تجار صيدا وضواحيها بحضور رئيسي الغرفة السيد محمد حسن صالح والجمعية علي الشريف ، حيث اطلع الحريري من المشاركين في اللقاء على الواقع الذي تعانيه الهيئات الاقتصادية في هذه المنطقة بكل قطاعاتها ناقلا  وجعهم وحاملا صرختهم الى المعنيين .
صالح
استهل رئيس الغرفة محمد حسن صالح اللقاء بكلمة ترحيب بالحريري شاكرا للحريري مبادرته معتبرا ان هذه الزيارة هي في محلها وقال" ان البلد اليوم بأمس الحاجة لتدارس ما وصل اليه الوضع الاقتصادي والمعيشي وخاصة في صيدا ومنطقتها حيث وصلنا الى مرحلة صعبة جدا تتطلب تكاتف الجميع وتعاونهم تجارا وصناعيين وكل من يستطيع حتى ندعم الوضع الاقتصادي وكي تبقى القطاعات الاقتصادية والإنتاجية قادرة على الوقوف على قدميها" . مستعرضا ابرز المشكلات التي تواجه القطاع التجاري والصناعي والزراعي، وانعكاس الأزمة تعثرا على العديد منها ومشددا على ضرورة تضافر الجهود من اجل اطلاق خطة انقاذية لهذه القطاعات .وأمل صالح ان يوفق الله المسؤولون كافة الى ما فيه مصلحة هذا البلد وان يتم انجاز تشكيل الحكومة في اقرب وقت لأن الوضع لم يعد يحتمل ، واعتبر ان ما نراه اليوم لا تعاني منه صيدا والجنوب فحسب  وانما ايضا مناطق اخرى ربما كان الوضع فيها اصعب ، وحتى لو تشكلت الحكومة اليوم فقد تحتاج اشهرا ليتحرك الوضع الاقتصادي لذلك يجب العمل على ايجاد حلول بسيطة تساعد قليلا في تحريك  السوق والوضع الاقتصادي واخراج البلد من هذا الجمود الخطير .
الشريف
ثم تحدث رئيس جمعية التجار علي الشريف مرحبا بالحريري ومشيرا الى التكامل بين الغرفة وجمعية التجار وقال: لا شك ان البلد يمر بظروف صعبة جدا في صيدا وفي كل لبنان لأنه هناك تدهور للقيمة الشرائية وتراجعا في كل القطاعات ، خصوصا في قطاع البيع بالتجزئة ، فشهر تشرين الأول شهد انخفاضا بنسبة البيع بلغ  50% وهذا للأسف يسجل لأول مرة منذ عقود ، ما يعني ان هناك كارثة حقيقية بالبلد وهذا ناتج عن الأزمات السياسية والمحاصصة والهدر العام ، والعديد من مكامن الخلل الأخرى التي نعرفها جميعا والأزمات التي تتوالى على مختلف القطاعات وليس آخرها قطاع البناء فضلا عن المؤسسات المتعثرة او التي اقفلت وتقفل ابوابها . كلنا ثقة ونامل ان تتوج جهود الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري وكافة الأفرقاء  بولادة سريعة للحكومة لأن الناس لم تعد قادرة على الاستمرار  .
ثم كانت مداخلات من عدد من اعضاء مجلسي ادارتي الغرفة وجمعية التجار وحوار مع الحريري حول شؤون وشجون الهيئات الاقتصادية في صيدا والجنوب واطلقوا معه صرخة الى المعنيين من اجل وضع حد لهذا التدهور الاقتصادي الذي يهدد كل القطاعات وما تتحمله فوق ذلك من اعباء ايجارات واجور ورسوم خدمات وضرائب وغيرها .
الحريري
وتحدث الحريري مستهلاً كلامه بالتعبير عن كل التضامن مع الهيئات الاقتصادية في صيدا والجنوب والوقوف الى جانب كل القطاعات التجارية والصناعة والزراعية في ظل الأزمات التي نعيشها في لبنان على كل المستويات . ونوه بالدور الذي تقوم به غرفة التجارة والصناعية والزراعة في صيدا والجنوب وجمعية تجار صيدا وضواحيها في دعم ومساندة هذه القطاعات لتمكينها من الصمود قدر الامكان .
وقال: ان الصرخة التي اطلقها الأستاذ محمد صالح والأستاذ علي الشريف واعضاء مجلسي الغرفة وجمعية التجار هي صرخة محقة ويلزمها حلول غير تقليدية ، لاننا اساسا نعيش بواقع غير تقليدي. ونحن هنا اليوم لنشد على ايديهم ونسمع صرختهم ونشاركهم في اطلاقها وايصالها الى المعنيين .
ثم تناول الحريري عددا من القضايا والمواضيع التي اثارها اعضاء مجلس الغرفة والجمعية ، وفي مقدمها مشكلة الكهرباء فاعتبر ان موضوع الكهرباء سياسي قبل ان يكون اي شيء آخر ، وقبل ان نسأل عن سبب عدم ايجاد حل لأزمة الكهرباء علينا ان نبحث على مافيات المولدات ومن يديرها ومن الذي يستفيد منها ولماذا تنتشر في كل لبنان وبهذه الكثرة. وبعدها يسألون لماذا لا تأتي الكهرباء ولماذا علينا ان نُحرم منها.
ازمة القطاع الزراعي
وفيما يتعلق بأزمة القطاع الزراعي قال الحريري : لا شك ان هناك مشكلة كبيرة يعانيها هذا القطاع واسبابها متعددة ، وفي مقدمها موضوع تصريف الانتاج وأكيد هذا  الامر ضرب قطاعا اساسيا لدينا. كان هناك نحو اربعين او خمسين معملا في الجنوب جميعها اقفلت . وينطبق الامر ايضا على منطقة البقاع  الذين  يتأثرون بعدم تصريف انتاجهم حتى اصبح المزارع يريد ان يجد الطرق لتقليل نسبة خسارته وليس زيادة ارباحه. اذا نظرنا الى حلقة الزراعة والى ديون المزارعين لشركات المبيدات وشركات ومعامل  البلاستيك ومعامل الأدوات الزراعية نستطيع ان نرى كيف ان الواقع اصبح صعبا جدا. .
وقال: اضف الى ذلك ان الناس باتت تبتعد عن الزراعة الى مجالات وقطاعات اخرى ، وفي حال استمرينا في هذا الواقع سنخسر السهول والخزان الغذائي للبنان. وهذا يجري في البقاع و ينطبق ايضا على عكار وعلى كل المناطق اللبنانية . اما الحل اليوم واذا اردنا ان نفكر بطريقة غير تقليدية علينا ان نبحث عن مصادر انتاج جديدة، نحن لا نستطيع ان نبقى على نفس مصادر الانتاج التي نعيش عليها. يجب ان نرى ماذا يفعل العالم من حولنا ، هناك تجارب ناجحة في العالم لماذا لا " نقولبها " باطار لبناني يمكن ان ينجح عندنا.
وتابع : هناك العديد من الدول مرت بأزمات صعبة وتغلبت عليها عبر التفكير من زوايا اخرى. آخذين في الاعتبار ان هناك ازمة اقتصادية ليس فقط في لبنان بل في العالم  كله .هناك نظام عالمي جديد يتكون وبطبيعة الحال يتكون معه نظام اقتصادي عالمي جديد لأن الاقتصاد هو المحرك الاساسي لأي سياسة في دول العالم الاولى والرائدة والحاكمة في هذا العالم. لذلك الندوات التي علينا ان ننظمها عليها ان تحلل ما يحصل ولا يجب ان تقف عنده.
التنقيب عن النفط
وفي موضوع التنقيب عن النفط قال الحريري : الموضوع الاساسي الذي سيطرح مع هذه الحكومة هو التنقيب عن الغاز والبترول لأن هذا ينقلنا الى مكان أعلى وبالتالي يفتح الباب امام حوالي المئة والخمسين وظيفة عمل اذا قمنا بتدريب الناس على الاختصاصات التي يتطلبها العمل في هذا القطاع  . وبالتالي يجب ان يكون لدينا يد عاملة متخصصة وليست تقليدية ونحن نقوم بكل الجهود لكي يقوم اللبنانيون  بالتخصص والعمل في هذا الحقل وهذا يبدأ من المعاهد الفنية المتخصصة .
واعتبر الحريري ان قطاع البناء هو آخر قطاع كان صامدا في فترة من الفترات، قبل الضربة الأخيرة التي تعرض لها ، واكد ان الرئيس سعد الحريري مصرّ على اعادة استئناف موضوع "الاسكان" .
وفيما يتعلق بوضع الليرة قال الحريري:هناك اقتصادات في العالم اهم من اقتصاد لبنان هبطت او "فرطت" فيها العملة . ايران ، تركيا ، سوريا ،العراق اين هم اليوم؟ .. ولكن السؤال هو انه كما استطاعت بعض الدول انقاذ عملتها ، هل نحن في لبنان نستطيع ان نحافظ على الاسعار؟. واعتبر ان  التسويات الكبيرة بالسياسة في بعض الاحيان قد تستوجب تضحيات اقتصادية كبيرة وان ما يحصل في المنطقة ليس طبيعيا. كما تطرق الحريري الى موضوع النزوح السوري وانعكاسه ايضا على الوضع الاقتصادي اللبناني .
سيدر .. فرصة
وراى الحريري ان التحديات الآتية على هذه الحكومة كبيرة وان لا احد يمتلك عصا سحرية، وانه واهم من يعتقد ان هناك حلا جذريا لكل المشاكل الموجودة، وقال: لكن هذه الحكومة لديها فرصة في مؤتمر سيدر  فيما يتعلق بالبنى التحتية لأنه من العام 2005 اي منذ استشهاد الرئيس رفيق الحريري حتى اليوم لم يحصل اي عمل في البنى التحتية، كانت هناك صيانة لمشاريع قام بها رفيق الحريري او استكمال لمشاريع بدأها الرئيس الشهيد. والامثلة على ذلك موجودة من الجنوب الى عكار والبقاع الى الشمال وبيروت. فهذه ايضا انطلاقة تعيد ضخ الروح في الدورة الاقتصادية. والشق الاخر من "سيدر" يتعلق بالمشاريع الاستثمارية، من قبل شركات تأتي من الخارج وذلك مهمتنا ان نكون جاهزين وخلاقين بالمشاريع التي نقدمها والتي  لا يجب ان تكون مشاريع تقليدية.
أزمة عابرة للمناطق
واعتبر الحريري  ان الازمة الاقتصادية الحاصلة في لبنان ليست محصورة بطائفة معينة بل تطال كل اللبنانيين وان الصرخة من هذه الأزمة عابرة للحدود والمناطق من كل الطوائف والمناطق والمذاهب وقال : ان على الحكومة التي نحن جزء منها وعلى كل الأفرقاء السياسيين الذين سيشاركون بها ان يقدموا الحلول الى اللبنانيين لان انتخابات 2018 كانت آخر فرصة للاحزاب السياسية بمن فيهم نحن وأنا اتكلم بصراحة وبشكل علني ، لأن كل الاحزاب السياسية توقعت ان يقوم 80% من اللبنانيين بالتصويت في الانتخابات الأخيرة ، الجميع بمن فيهم نحن ، ولكن 49%  فقط انتخبوا. هناك أكثر 50 % يستطيعون ان يقلبوا الطاولة اذا صوت عشرين او ثلاثين في المائة منهم فقط وفق هذا القانون الانتخابي ويمكنهم ان يقلبوا المقاييس. هؤلاء اعطوا ا
 

Back to Top