Article

Primary tabs

أزمة المولّدات في بعلبك.. الفاتورة الأكبر في لبنان!

عرض "لقاء بعلبك الثقافي والإنمائي"، مشكلة الكهرباء وعدم التزام أصحاب مولدات الاشتراكات خلال لقاء شعبي عقده في قاعة "منتدى بعلبك الثقافي"، حضره رئيس بلدية بعلبك حسين اللقيس ومخاتير وهيئات المجتمع المدني.

وعرض رئيس "منتدى بعلبك الثقافي" قاسم الطفيلي جوانب المشكلة، ومضمون المذكرات التي رفعها اللقاء إلى المحافظة والبلدية والنواب والوزراء، وقال: "يفرض أصحاب مولدات الكهرباء خوَّة على أهالي بعلبك تتجاوز المليار ليرة لبنانية شهرياً زيادة على ما يستحقون. وفي حين تمَّ في معظم المدن والقرى تركيب العدادات التزاماً بقرار وزارة الاقتصاد، فإنَّه لم يتم الالتزام بالقرار في مدينة بعلبك".

بدوره شرح اللّقيس للحضور ما توصلت إليه البلدية من مراجعات للمعنيين في "مؤسّسة كهرباء لبنان"، مشيراً إلى أنَّ "فاتورة اشتراك المولدات في بعلبك هي الأكبر في لبنان لأسباب متعدّدة ومنها زيادة عدد ساعات التّقنين، إضافة إلى جدول الأسعار الذي يصدر عن الوزارة بصورة غير عادلة أبداً، وامتناع أصحاب المولدات عن تنفيذ القرارات التي وجهت إليهم رغم طلب القوى الأمنية والمحافظة".

وأكّد "التزام البلدية تنفيذ ما وعدت به في تركيب مولد كهربائي في السوق التجاري خلال فترة قصيرة، وقريباً سيتم تنفيذ مشروع المدينة الصناعية في بعلبك بعد الانتهاء من وضع الدراسات".

وصدر عن اللقاء التوصيات الآتية:

- الطلب من وزارة الطاقة والمياه إلزام أصحاب المولدات الكهربائية بتركيب العدادات للمشتركين.

- تخفيض ساعات التقنين في المحافظة.

- تنفيذ وعد البلدية بتركيب مولد كهربائي في السوق التجاري ولاحقاً في الأحياء.

- مطالبة مؤسسة كهرباء لبنان بتحسين قوة الفولتاج.

- مطالبة وزارة الطاقة والمياه بإصدار جدول أسعار عادل وعلمي عن ساعات التقنين.

- الطلب من البلدية إلى جانب القيام بدورها في مراقبة العدادات وإصدار جدول الأسعار الشهرية، إلزام أصحاب المولدات بتنفيذها.

Back to Top